الزمن الروائي من حيث سرعة النص وبطؤه.. التلخيص والمشهد والوقفة والثغرة



إن الزمن الروائي من حيث سرعة النص وبطؤه فيه أربع سرعات زمنية هي: التلخيص، والمشهد، والوقفة، والثغرة.

فالتلخيص يقوم بدور هام يتجلّى في المرور السريع على فترات زمنية يرى المؤلف أنها غير جديرة باهتمام القارئ.

ولـه عند الواقعيين وظائف عديدة، منها:
- تقديم عام للمشاهد.
- تقديم شخصية جديدة.
- عرض الشخصيات الثانوية.
- الإشارة السريعة إلى الثغرات الزمنية.
- تقديم الاسترجاع، (وعند غيرها: الخلاصة).

وأما الوقفة فهي قطع مجرى القص. (وعند غيرها: الاستراحة).
وأما القفزة الزمنية فتمثل المقاطع الزمنية في القص، والتي لا يعالجها الكاتب معالجة نصيّة، (وعند غيرها: القطع).
وأما المشهد فهو محور الأحداث الهامة.

وهو يحظى بعناية المؤلف، ويقوم على العرض الدرامي وغير الدرامي، وفيه يتم التطابق بين زمن القول وزمن الحدث.
وهذه كلها مأخوذة عن جيرار جينيت في كتابه (أشكال 3/1972).