النظرية السكانية لكارل ماركس.. عدم وجود فائض في السكان مع وجود نظام الانتاج الاشتراكي نتيجة للتشغيل الكامل والمتوازن بين رأس المال والعمال



كان كارل ماركس مفكراً اجتماعياً ألمانياً، اشتهر بوضع دعائم الاشتراكية العلمية.

ولم يفرد ماركس لموضوع السكان مؤلفاً خاصاً وإنما عرض لبعض الآراء النظرية المتعلقة بالسكان ضمن مؤلفه المعنون بـ(رأس المال) الذي نشر في 1929م.

أهم آراء كارل ماركس:
- يسلم ماركس بأن المجتمع يمر بمراحل متباينة في تغيره استناداً إلى تغير الانتاج والنظام الاقتصادي.

- يفترض أن تزايد السكان يرتبط بمعدل التشغيل في النظام الاقتصادي.

- ووجد ما يدعم افتراضه هذا بناء على دراسته لنظام الانتاج الرأسمالي، حيث لاحظ وجود فائض في السكان نتيجة لمعدل التشغيل المتناقص واختصار النفقات وتراكم رأس المال.

- يتوقع ماركس بناء على هذه الحقائق عدم وجود فائض في السكان مع وجود نظام الانتاج الاشتراكي نتيجة للتشغيل الكامل والمتوازن بين رأس المال والعمال.

- يصل ماركس من تحليلاته إلى القول بأنه ليس هناك قانوناً عاماً ثابتاً للسكان وإنما لكل مرحلة من مراحل تطور المجتمع والإنتاج قانون خاص بها ينطبق عليها وحدها، ووجود قانون واحد للسكان لا يتحقق إلا في حالات النبات والحيوان، ويشترط أن لا يتدخل الإنسان في تكاثرها.

- تتلاشى مشكلة زيادة السكان مع تطور المجتمع ووصله إلى مرحلة الانتاج الاشتراكي.

- أن الفقر والبؤس يرجع الي النظام الاقتصادي الذي يعجز عن تشغيل أفراد المجتمع تشغيلا كاملا ولا يرجع إلى العوامل البيولوجية (القدرة على الخلف والانسال).


ليست هناك تعليقات