الترصيع في الشعر الجاهلي.. تصيير مقاطع الأجزاء في البيت على سجع أو شبيه به أو من جنس واحد من التّصريف



التّرصيع هو ما "يُتوخّى فيه تصيير مقاطع الأجزاء في البيت على سجع أو شبيه به، أو من جنس واحد من التّصريف"، ليضفي على البيت نغماً خاصّاً.

فمن ذلك قول بشامة بن حزن النهشلي:
بيض مفارقنا، تغلي مراجلنا -- نأسو بأموالنا آثار أيدينا

وقول الأسود بن يعفر:
هم الأسرة الدنيا وهم عدد الحصى -- وإخواننا من أمّنا وأبينا

وقوله:
لها وركا عنز وساقا نعامة -- وأسنان خنزير ومكشر أرنب

وقوله:
مجالس أيْسار ، وملعب سامرٍ -- وموقد نارٍ عهدها غير مزمن

ولا يخفى أن تقسيم البيت إلى وحدات صوتيّة، اتّفقت مقاطع كلّ وحدة منها في الحرف الأخير، والوزن تقريباً، يمنح الأبيات إيقاعاً عالياً، وجرْساً موسيقيّاً يلذّ الأذن، ويقع في النفس موقعاً حسناً.


0 تعليقات:

إرسال تعليق