القافية في الشعر الجاهلي.. عدّة أصوات تتكرّر في أواخر الأسطر أو الأبيات من القصيدة مما يزيد من وحدة النغم



القافية ركن آخر من أركان القصيدة في بنائها وموسيقاها، وللقدماء في تعريفها مفاهيم مختلفة.

وعند المعاصرين ليستْ إلاّ عدّة أصوات تتكرّر في أواخر الأسطر أو الأبيات من القصيدة.
وتكرّرها هذا يكون جزءاً مهمّا من الموسيقى الشّعرية.

فهي بمثابة الفواصل الموسيقية، يتوقع السامع تردّدها، مستمتعاً بها في فترات زمنية منتظمة، وبعدد معين من مقاطع ذات نظام خاص.

وهي ذات قيمة موسيقية في مقطع البيت، وتكرارها يزيد من وحدة النغم.


0 تعليقات:

إرسال تعليق