الغلاف الجغرافي والمجال الجغرافي.. منظومة بيئية طبيعية خارجة عن إرادة الإنسان ونتاج استخدام الوسط الجغرافي من قبله وتطويعه وتأهيله



المجال الجغرافي هو المجال أو المكان الذي ينتشر فيه نشاط الإنسان.
وفي المدة الأخيرة  اتسع المجال الجغرافي وأصبح يمتد على كامل الكرة الأرضية تقريباً، وهو مجال يتوسع باستمرار.
وقد تجاوز المحيط المباشر لكوكب الأرض بعد استخدام المركبات الفضائية، والأقمار أو التوابع الصنعية، والتقنيات المتقدمة الأخرى.
 وهذا يصح بالنسبة إلى مجال النشاط البشري عامة، ومجال النشاط الفردي باعتباره جزءاً من الكل، حيث إن الإنسان أوجد لنفسه امتدادات مكنته من تحسين عدد كبير من الوظائف، فالهاتف يشكل امتدادا للصوت، والعجلات امتداد للساقين والقدمين، والطابعة امتدادا للقلم، والكمبيوتر امتداد للدماغ وهكذا.
بهذا المعنى فالغلاف الجغرافي هنا يعني الوسط الجغرافي، الذي هو منظومة بيئية طبيعية خارجة عن إرادة الإنسان.
بينما المجال الجغرافي هو نتاج استخدام الوسط الجغرافي من قبل الإنسان، وتطويع هذا الوسط عبر الزمن منذ خلق الإنسان وحتى الوقت الحاضر وتأهيله، وهو من صنع الجماعات البشرية التي سعت لتنظيم هذا المجال وما رافق ذلك من نجاحات وإخفاقات، ليشمل كل ما قامت به هذه الجماعات البشرية من تحولات وتغيرات في مراحل حياتها المختلفة، بدأً من مرحلة الجمع والالتقاط وصولاً إلى المرحلة المعاصرة.