أثر الشعر الجاهلي في تصوير الحياة العربية.. أيام العرب مآثر الجاهلية ومكارم الأخلاق السنية. تصوير البطولة والفروسية وغيرها من القيم الاجتماعية



قام الشعر الجاهليّ بدور كبيرٍ في تصوير البطولة والفروسية وغيرها من القيم الاجتماعية، فيما كان من شعر الحماسة التي تضمّنته قصص الحروب بين القبائل، التي تُسمىّ "أيام العرب".

وقد وصف ابن عبـد ربّه فـي العقـد الفريد هذه الأيام بأنها مآثر الجاهليّة، ومكارم الأخلاق السنية.

وفي ذلك يروي أنه: قيل لبعض أصحاب الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ما كنتم تتحدّثون به إذا خَلَوْتُمْ في مجالسكم؟ قال: كنا نتناشد الشعر، ونتحدث بأخبار جاهليتنا.
وقال بعضهم: وددتُ لو أنّ لنا -مع إسلامنا- كرم أخلاق آبائنا في الجاهليّة.

ألا ترى أن عنترة الفوارس جاهلي، لا دين له، والحسن بن هانئ (أبا نواس) إسلامي، له دين، فمنع عنترة كرمه ما لم يمنع الحسنَ بن هانئ دينُهُ، فقال عنترة في ذلك:
وأغضّ طرفي إن بَدتْ لي جارتي -- حتى يواريَ جارتي مثواها

وقال الحسن بن هانئ (أبو نواس) مع إسلامه:
كـان الشّبابُ مطيّة الجهل -- ومحسّنَ الضّحكات والهزلِ
والباعثي والنّاسُ قد رقدوا -- حتـى أتيـتُ حليلة البَعْلِ


0 تعليقات:

إرسال تعليق