تأثير العلاج الكيماوي للسرطان على الإبصار والسمع.. تشوش الرؤية وازدواجيتها ونشوء علة الماء الزرقاء. استخدام النظارات أو الاستعانة بالأجهزة السمعية



قد تتأثر القدرات البصرية والسمعية  بعدة طرق نتيجة العلاجات.
ولبعض العقاقير تأثيرات سُمية على العيون وقد تؤدي إلى تعقيدات مختلفة وإن كانت مؤقتة مثل تشوش الرؤية و ازدواجيتها ونشوء علّة الماء الزرقاء (glaucoma).
كما أنه يمكن لبعض  أنواع العقاقير الكيماوية والمضادات الحيوية التسبب في نشوء ضعف بالقدرات السمعية.
ومن المهم جدا إجراء الفحوصات الدورية للقدرات البصرية والسمعية أثناء المعالجات لتقصي مثل هذه التأثيرات.
وبالتالي يمكن تغيير أو تعديل الخطط العلاجية مبكرا تلافيا لمضارها.
وبطبيعة الحال قد يكون ضروريا عند بعض الحالات التوصية بإجراء بعض العلاجات مثل استخدام النظارات أو الاستعانة بالأجهزة السمعية.