أصناف الزمان الروائي.. زمن القصة الخاص بالعالم التخييلي وزمن الكتابة أو السرد المرتبط بعملية التلفظ وزمن القراءة الضروري لقراءة النص



أول مشكل يصادف الباحث في الزمن هو: تعدّد الأزمنة التي تتداخل في النص الواحد، واختلاف العلاقات الدالة عليها.

فهناك في الرواية -حسب تودوروف- ثلاثة أصناف من الأزمنة، هي:

1- زمن القصة:
وهو الزمن الخاص بالعالم التخييلي

2- زمن الكتابة أو السرد:
وهو مرتبط بعملية التلفظ

3- زمن القراءة:
أي الزمن الضروري لقراءة النّصّ.

وإلى جانب هذه الأزمنة الداخلية هناك أزمنة خارجية، تقيم، هي كذلك، علاقة مع النص التخييلي.

وهي على التوالي:
1- زمن الكاتب:
أي المرحلة الثقافية والأنظمة التمثيلية التي ينتمي إليها المؤلف.

2- زمن القارئ:
وهو المسؤول عن التفسيرات الجديدة التي تُعطى لأعمال الماضي.

3- الزمن التاريخي:
ويظهر في علاقة التخييل بالواقع.