أزمة سراييفو.. اغتيال شاب صربيّ وليّ العهد النمساوي في مدينة سراييفو واتهام حكومة صربيا وتحمليها المسؤولية المباشرة عن الاغتيال واتخاذ ذريعة لتصفية الحسابات معها



أزمة سراييفو حزيران 1914م:
على هذه الخلفية جاءت الشرارة التي ألهبت نيران الحرب العالمية الأولى.

ففي شهر 6 عام 1914م اغتال شاب صربيّ وليّ العهد النمساوي في مدينة سراييفو (عاصمة البوسنة).

فأسرعت السلطات النمساوية في اتهام حكومة صربيا وحملتها المسؤولية المباشرة عن الاغتيال.

واتخذت النمسا الحدث ذريعة من أجل تصفية حساباتها مع صربيا مع دعم ألمانيّ.
وقد ساندت روسيا حليفتها صربيا.

بعدها ساندت ألمانيا حليفتها النمسا.
كما ساندت فرنسا حليفتها روسيا.
فكانت الحرب.