وتبقى الكلمة في حكاية اسمها الإنسان.. جهينة الأخبار في أسماء الخلفاء وملوك الأمصار والفوائد المُنتقاة من تاريخ صاحب حماة



قد يرحل جسد المرء ولكن تبقى كلمته النافعة التي أبدعها تروي أجسادًا أخرى فتظل روحه ماكثة في الأرض وقابعة في نفوس تلامذته.

وقد أدرك ابن حبيب قدسية الكلمة وأهمية أن يصنع رصيدًا معرفيًا  يُنتفَع به ويحول دون انقطاع عمله، فخلّف عددً من المؤلفات في مجالات الأدب والفقه والتاريخ والسيرة النبوية الأمر الذي يعكس تعدد اهتماماته المعرفية.

ومن هذه المؤلفات:
- "أخبار الدول وتذكار الأُول" كتاب في التاريخ.

- "تذكرة النَّبيه في أيام المنصور وبنيه" كتاب أرّخ فيه للسلطان قلاوون وأبنائه.
- "جهينة الأخبار في أسماء الخلفاء وملوك الأمصار" كتاب في التاريخ من أنبياء اليهود حتى قلاوون.

- "درّة الأسلاك في دولة الأتراك" كتاب في تاريخ السلاطين المماليك بمصر منذ سنة 648هـ إلى سنة 777هـ.
- "الفوائد المُنتقاة من تاريخ صاحب حماة".

- "النجم الثاقب في أشرف المناقب" كتاب في السيرة النبوية.
- "المُقتفى في ذكر مناقب المُصطفى" كتاب مختصر في السيرة النبوية.

- "إرشاد السامع والقاري من صحيح البخاري".
- "كشف المروط عن محاسن الشروط" كتاب في فقه الشافعية.

- "الكوكب الوقاد من كتاب الاعتقاد" اختاره من كتاب الاعتقاد للحافظ البيهقي.
- "التوشيح" حاشية على كتاب الحاوي الصغير للقزويني.

- "الشذور" وهو ديوان مقطعات.
- "نسيم الصبا".