مبررات تطبيق منهجية الجودة في التربية.. التحسين المستمر لطرائق العمل نظرا لاعتمادها على تطبيق مفهوم عجلة ديمينغ



يمكن إيجاز أهم الأسباب التي تشفع لتطبيق منهجية الجودة في التربية فيما يلي:

- ارتباط منهجية الجودة بالفعالية والنجاعة نظرا لما تحققه من حرص شديد على اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية من أجل تلبية متطلبات جميع الأطراف المعنية مما يحفزهم على العمل الجدي ويدفع الزبناء إلى الثقة في المنتج المقدم، ويؤدي بالتالي إلى طفرات نوعية في البذل والعطاء.

- ارتباط منهجية الجودة بالتحسين المستمر لطرائق العمل نظرا لاعتمادها على تطبيق مفهوم عجلة ديمينغ الذي ينص على أن كل عمل يجب أن يمر عبر أربعة مراحل: التخطيط والتنفيذ والتقييم والتصحيح وهو ما يفضي إلى المراجعة الدائمة لأساليب العمل.

- ارتباط نظام الجودة بالشمولية في كافة المجالات وذلك باعتماده المقاربة النسقية في تدبير أية مؤسسة وإشراكه لجميع الأطراف في إرساء أسس الجودة.

- نجاح تطبيق نظام الجودة الشاملة في العديد من المؤسسات التعليمية سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص في معظم دول العالم.

- ارتباط نظام الجودة الشاملة مع التقييم الشامل ليس فقط للمؤسسات التعليمية ولكن لجميع مكونات النظام التربوي نظرا للتفاعلات الموجودة بينها والتأثيرات القوية التي يؤثر بعضها على بعض.