شرح وتحليل: رَعَوا ظِمْأَهُمْ حتى إذا تَمّ أَوْرَدوا + غِمارًا تَفَرّى بالسّلاحِ وبالدّمِ



رَعَوا ظِمْأَهُمْ حتى إذا تَمّ أَوْرَدوا + غِمارًا تَفَرّى بالسّلاحِ وبالدّمِ

  • الرعي يقتصر على مفعول واحد: رعت الماشية الكلأ، وقد يتعدى إلى مفعولين نحو: رعيت الماشية الكلأ ورعى الكلأ نفسه.
  • الظِّمْء: ما بين الوردين والجمع الأظماء، الغمار: جمع غمر وهو الماء الكثير.
  • التفرّي: التشقّق.

المعنى:

يقول: رعوا إبلهم الكلأ حتى إذا تم الظمء أوردوها مياهًا كثيرة، وهذا كله استعارة، والمعنى أنهم كفوا عن القتال وأقلعوا عن النزال مدة معلومة كما ترعى الإبل مدة معلومة، ثم عادوا الوقائع كما تورد الإبل بعد الرعي، فالحروب بمنزلة الغمار ولكنها تنشق عنهم باستعمال السلاح وسفك الدماء.

الشرح:

يقول الشاعر في هذا البيت: "رعوا إبلهم الكلأ حتى إذا تم الظمء أوردوها مياهًا كثيرة، وهذا كله استعارة، والمعنى أنهم كفّوا عن القتال وأقلعوا عن النزال مدة معلومة كما ترعى الإبل مدة معلومة، ثم عادوا الوقائع كما تورد الإبل بعد الرعي، فالحروب بمنزلة الغمار ولكنها تنشقّ عنهم باستعمال السلاح وسفك الدماء".

التحليل:

  • الصورة البيانية: استعاره مكنية، حيث شبه الشاعر الحروب بماء الغمر، وشبه كفّهم عن القتال برعي الإبل، وشبه عودتهم إلى القتال بإيراد الإبل الماء بعد الرعي.
  • المعنى: يدلّ هذا البيت على أن القبيلة لا تدوم على القتال دون انقطاع، بل إنهم يرتاحون من حين لآخر ثم يعودون إلى القتال. كما يدلّ على شدة بأسهم في القتال، وأنهم لا يهزمون إلا بسفك الدماء.
  • الإيجاز: أوجز الشاعر المعنى في هذا البيت، حيث شبه الحروب بماء الغمر، وشبه كفّهم عن القتال برعي الإبل، وشبه عودتهم إلى القتال بإيراد الإبل الماء بعد الرعي.

الجماليات:

  • استخدام الصور الحسية الملموسة وهي صورة الإبل وهي ترعى، وصورة الماء الكثير.
  • استخدام الاستعارة المكنية.
  • الإيجاز في التعبير عن المعنى.

الدلالة:

يدلّ هذا البيت على شجاعة القبيلة وقوة بأسها، وأنهم لا يدومون على القتال دون انقطاع، بل إنهم يرتاحون من حين لآخر ثم يعودون إلى القتال. كما يدلّ على شدة بأسهم في القتال، وأنهم لا يهزمون إلا بسفك الدماء.

التأثير:

يُثير هذا البيت مشاعر الإعجاب والفخر في نفس القارئ، ويُخيف أعداء القبيلة.

ملاحظة:

  • يستخدم بعض المفسرين كلمة "أوردوا" بمعنى "أعطوا"، بينما يستخدمها البعض الآخر بمعنى "ساقوا".
  • يختلف بعض المفسرين في تفسير معنى "غِمارًا تَفَرّى بالسّلاحِ وبالدّمِ"، فهناك من يقول إنها تعني "الحروب تنشقّ عنهم باستعمال السلاح وسفك الدماء"، وهناك من يقول إنها تعني "الحروب تُظهر عنهم شجاعةً وبسالةً".

الخاتمة:

يُعدّ هذا البيت من أبيات الشعر القوية والمؤثرة، والتي تدلّ على شجاعة القبيلة وقوة بأسها.


0 تعليقات:

إرسال تعليق