عوامل تطور عدد سكان القارات.. الثورة الزراعية في وسائل الإنتاج وأساليبه. الثورة الصناعية. فتح أراضي جديدة شاسعة في نصف الكرة الغربي والقارة الأوقيانوسية



عوامل تطور عدد سكان القارات:

- في عام 1650م كان عدد السكان في القارات 545 مليون نسمة.

- وفي عام 1750م كان عدد سكان القارات 748 مليون نسمة  أي زاد بنحو 203 مليون نسمة، أي بنسبة زيادة أكبر من الثلث 37 %.

- وفي عام 1850م زاد عدد السكان بحوالي 423 مليونا  ليصبح 1171 بزيادة أكبر من النص 56,5 %.

- وفي عام 1950 تضاعف عدد سكان القارات فصار 2497 مليون نسمة بنسبة 113 %، وبلغت زيادة عدد سكان القارات ذروتها في النصف الأخير من القرن العشرين فصار العدد 5630 مليونا وذلك في عام 1994م وبنسبة 125 %.

وتفسر الزيادة الكبيرة في عدد سكان القارات خلال العصور الحديثة عامة وخلال قرن العشرين خاصة بعدة عوامل منها:

1- الثورة الزراعية: في وسائل الإنتاج وأساليبه في العصر الحديث.

2- وما واكب الثروة الزراعية من انقلاب صناعي في أوائل القرن التاسع عشر والذي كان له أثر كبير في زيادة الإنتاج وتطور وسائل النقل وبالتالي في زيادة قدرة الإنسان على إنتاج الغذاء والمواد الضرورية الأخرى.

3- فتح أراضي جديدة شاسعة في نصف الكرة الغربي والقارة الأوقيانوسية، وما تلى ذلك من هجره سكانية إليها.

وقد صاحب هذه التطورات استقرار امني وسياسي في قارات العالم أدت إلى تزايد عدد سكان الغرب وارتفاع معدلات المواليد وقلة الوفيات مما نتج عنه ارتفاع معدلات الزيادة الطبيعية.

وخلاصة القول صاحب ذلك كلة تطور صحي كبير ساعد على القضاء على الأوبئة والأمراض والمجاعات والتي كانت تفتك بأعداد كبيرة من سكان القارات.


0 تعليقات:

إرسال تعليق