النظريات السكانية البيولوجية عند سبنسر وكواردوجيني.. ارتفاع الكثافة السكانية يؤدي بطريقة طبيعية إلى تناقص القدرة على الإنجاب وزيادة التغذية تؤدي إلى تقويتها



تذهب النظريات السكانية التي  حاولت إبراز أهمية العوامل البيولوجية إلى أن انخفاض الخصوبة الذي حدث في الدول المتقدمة يرجع بصفة أساسية إلى انخفاض القدرة الفيزيولوجية أو البيولوجية على الإنجاب.

بينما اختلفوا بالعوامل المؤثرة، فيرى (سادلر) أن ارتفاع الكثافة السكانية يؤدي بطريقة طبيعية إلى تناقص القدرة على الإنجاب.
ويذهب (دوبلدي) إلى أن زيادة التغذية تؤدي إلى هذه القدرة.

يشير (سبنسر) إلى تعقيد الحياة الاجتماعية والتنظيم الاجتماعي يتطلب من الإنسان أن يبذل جهوداً إضافية للمحافظة على حياته الذاتية، وأن ذلك يؤدي إلى خفض قدرته على التوالد.

ثم عاد الاتجاه البيولوجي إلى الظهور مرة أخرى في القرن العشرين على يد العلامة (كواردوجيني) الذي اعتقد أن لكل مجتمع دورة بيولوجية تؤثر في كثافة السكان وتنعكس عليها.

ففي المرحلة الأولى تكون الخصوبة مرتفعة في جميع الطبقات، ثم تميل إلى الانخفاض في الطبقات العليا مما يؤثر على الإنجاب في جميع الطبقات.


0 تعليقات:

إرسال تعليق