خطوات النهج الجغرافي.. الوصف. التفسير. التعميم. استخلاص الخصائص النوعية والكمية للظاهرة باعتماد جداول إحصائية وخطاطات ونصوص



تعريف النهج الجغرافي:

النهج الجغرافي هو اتجاه أو منهجية في دراسة الجغرافيا وفهمها. يركز النهج الجغرافي على فهم العلاقة بين الناس والبيئة المكانية، وكيف يؤثر المكان والمساحة في النشاط البشري والتفاعلات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

يعتمد النهج الجغرافي على الفرضية الأساسية بأن المكان له تأثير كبير على السلوك البشري والتطور المجتمعي. يهتم الجغرافيون بدراسة المكان والمنطقة والموقع، وكيفية تأثيرها على توزيع السكان والنشاط الاقتصادي والثقافي والسياسي.

المكانية في النهج الجغرافي:

واحدة من المفاهيم الرئيسية في النهج الجغرافي هي المكانية، حيث يتم التركيز على فهم التفاعلات بين الناس والمكان وكيفية تأثير المكانية على العمليات والأنشطة المختلفة. يتضمن النهج الجغرافي أيضًا استخدام الخرائط والنماذج الجغرافية وتحليل البيانات المكانية لفهم العلاقات المكانية والتغيرات في المكان على مر الزمن.

يمكن استخدام النهج الجغرافي في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك التخطيط الحضري، وإدارة الموارد الطبيعية، وعلم البيئة، والجغرافيا الاقتصادية، والتنمية المجتمعية، والجغرافيا الثقافية. يساهم النهج الجغرافي في فهم التغيرات المكانية وتفسير الظواهر الجغرافية وتوجيه سياسات التخطيط والتنمية المستدامة.

خطوات النهج الجغرافي:

إن معالجة الظاهرة الاقتصادية جغرافيا تنبني على عمليات الوصف والتفسير والتعميم:

- الوصف:

عملية فكرية تقوم على استخلاص الخصائص النوعية والكمية للظاهرة باعتماد جداول إحصائية وخطاطات ونصوص، ويتنوع هذا الوصف بين:
  • وصف حركة التطور في الزمان والمكان بتتبع كيفية تطور وتغير الظاهرة عبر الزمان أو المكان بواسطة رسوم بيانية تطورية كالمنحنيات والأعمدة والخرائط التطورية.
  • وصف التوطين والتوزيع الجغرافي بتحديد موقع انتشار الظاهرة اعتمادا على الخرائط أو النصوص والصور.

- التفسير:

عملية فكرية تهدف إلى تحديد العلاقة بين الظاهرة الاقتصادية المدروسة والعوامل المتحكمة فيها.

- التعميم:

عملية فكرية تهدف إلى مقارنة نتائج الظاهرة المدروسة وباقي الظواهر التي تتحكم فيها نفس العوامل، وبالتالي استخلاص قوانين ونظريات يمكن تعميمها على مختلف الظواهر الاقتصادية عند تشابه العوامل المتحكمة فيها.