مبادئ الإشراف بالأهداف.. مبدأ المشاركة. مبدأ تحديد الأهداف. الالتزام. تحمل المسؤولية. رفع الروح المعنوية



مبادئ الإشراف بالأهداف:

يقوم الإشراف بالأهداف على مبدأين أساسين هما: مبدأ المشاركة ومبدأ تحديد الأهداف، وذلك وفق ما يذكره البابطين وأبو الوفا وعبدالعظيم ونشوان وغيرهم، و ذلك على النحو الآتي:

أولاً: مبدأ المشاركة:

ضرورة المشاركة بين المشرفين والمعلمين في تحديد الأهداف، وضرورة صياغتها وتحديدها على نحو يساعد على تحديد الوسائل والطرق المتعلقة بالتنفيذ ومن ثم طرق التقويم المناسبة لأن المشاركة فيها بين المشرفين والمعلمين تساعدهم جميعاً على زيادة فعاليتهم من أجل تحقيق الأهداف، كما أنها تحقق النتائج الآتية:

1- الالتزام:

يساعد الإشراف بالأهداف على إيجاد نوع من الالتزام لدى جميع المشرفين والمعلمين نحو تحقيق الأهداف الموكلة إليهم، وهذه فائدة كبيرة يحققها الإشراف بالأهداف، ويتميز بها عن الإشراف التقليدي الذي يفرض الأهداف على المعلمين دون أن يكون لهم علاقة بصياغتها.

2- تحمل المسؤولية:

يساعد الإشراف بالأهداف على تحمل المسؤولية وذلك عندما يشارك المعلمون  مشرفهم في صياغة الأهداف وتحديدها وحينما يتفقون  على الأهداف، ويوزعون الأدوار بينهم بحيث يتولى كل منهم أهدافاً محددة خاصة ويتولون إنجازها.

3- رفع الروح المعنوية:

فعندما يشترك المشرفون والمعلمون  في التخطيط لعملهم، يساعد ذلك على أن يحققوا  ذواتهم، بالإضافة إلى إكسابهم الشعور بأهمية ما يقومون به من عمل مما يرفع من روحهم المعنوية.

ثانياً: مبدأ تحديد الأهداف:

يقوم الإشراف بالأهداف على وضع الأهداف على شكل النتائج المرجو تحقيقها ،والأهداف غاية في الأهمية في الإشراف بالأهداف، ولذا فلابد أن تكون هذه الأهداف واضحة لدى جميع المشرفين والمعلمين المعنيين بتحقيقها ومحددة بفترة زمنية معينة، يتم خلالها مراجعة ما ينجز من هذه الأهداف باستمرار وعلى فترات زمنية معينة.