تلوث مياه البحار والمحيطات بالنفط.. حوادث ناقلات النفط. حوادث منصات وآبار النفط البحرية. تسرب النفط من معامل ومحطات تكرير النفط ومن محطات التزود بالوقود



أصبح النفط عصب الحياة الحديثة، ويستخدم في معظم أنحاء الكرة الأرضية في البر والبحر، ويكاد لا يسلم مكان من وجوده أو وجود مشتقاته المستخدمة في مجال الطاقة والصناعة.
وهي تنتقل بشكل أو بآخر إلى الأنهار والبحيرات، والمسطحات المائية العذبة والمالحة، وتسبب تلوثها بهذا القدر أو ذاك.
ولكن هذا التلوث يشكل ظاهرة مثيرة للانتباه في البحار والمحيطات العالمية، بحكم حجم كمية البترول المستخرج منها أو المنقول عبرها.
ويقدر أن كمية النفط التي تلقى سنوياً في مياه البحار والمحيطات العالمية تبلغ قرابة 10 مليون طن، وهذا عائد إلى زيادة كمية النفط المنقول عبر البحار والمحيطات، والمقدر بأكثر من 3000 مليون طن في السنة، حيث إن قرابة 80 % من النفط العالمي ينقل عبر البحار والمحيطات في أكثر من 7000 ناقلة، إضافة إلى الأنابيب المارة عبر البحار والمحيطات.
وأسباب تلوث المياه بشكل عام، ومياه البحار والمحيطات بشكل خاص، بالنفط كثيرة أهمها:
1- حوادث ناقلات النفط:
يتجلى خطر حوادث ناقلات النفط من تزايد كمية النفط المنقول فيها، وتزايد حمولتها، فقد كان وسطي حمولة الناقلة منها في خمسينيات القرن العشرين 15 ألف طن فقط، أما حالياً فإن متوسط حمولة الكثير من هذه الناقلات يزيد عن 200 ألف طن!، أما أسباب هذه الحوادث فمختلفة، وأهمها الجنوح في أماكن ضحلة المياه، والاصطدام، والانفجار، والحرائق، والأعطال الخ.
2- حوادث منصات وآبار النفط البحرية:
إن عمليات التنقيب عن البترول واستخراجه من البحار والمحيطات، حيث يقدر البترول المستخرج منها بنحو 15 %، من إنتاج النفط العالمي، إضافة إلى عمليات تحميل وتفريغ النفط مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تسرب النفط، بشكل مباشر أو غير مباشر.
ومثل هذه الحوادث التي حصل فيها تسرب النفط من الآبار، أو المنصات البحرية كثيرة، في الخليج العربي، وخليج المكسيك، وبحر الشمال وفي غير مكان من العالم.
3- تسرب النفط أثناء تنظيف ناقلات النفط في أعماق البحار أو بالقرب من الموانئ.
4- تسرب النفط مع مياه الصابورة (مياه التوازن)، التي تحمل بها الباخرة عندما تكون فارغة من أجل المحافظة على توازنها أثناء عودتها إلى أماكن التحميل.
5- تسرب النفط من معامل ومحطات تكرير النفط، ومن محطات التزود بالوقود، ومحطات أو ورش صيانة المحركات الخ....
6- تسرب النفط من أنابيب نقل النفط التي قد تتعرض لحوادث في اليابسة أو البحار.
7- الانسكاب المتعمد للنفط، حيث إنه في بعض الحالات قد يتعمد صاحب الناقلة أو قبطانها، إلى تفريغ حمولة الناقلة لإنقاذها من الغرق هي وطاقمها، وقد تكون الناقلة قديمة وتحتاج إلى صيانة ومصاريف، فيتم إغراقها بحملتها للحصول على تعويضات ومكاسب من شركات التأمين.