مرحلة المحكي العربي القديم في الرواية العربية.. تمتين التواصل الحضاري بين الشرق والغرب وربط الماضي بالحاضر لتحقيق التوازن بين الماديات والأخلاقيات الإسلامية



تعتبر الأشكال السردية الحكائية القديمة (ألف ليلة وليلة، وسيرة عنترة بن شداد، وسيرة سيف بن ذي يزن، وسيرة الظاهر بيبرس، ورسالة حي بن يقظان، والمنقذ من الضلال للغزالي، ورسالة الغفران لأبي العلاء المعري..) أنماطا روائية تراثية بمقياسنا العربي الأصيل، لا بمفاهيم الرواية الأوربية الحديثة التي أوقعتنا في التقليد والانبهار والتلفيقية والتجريب رغبة في الحداثة.

وإن كان ذلك قد تم على حساب مقوم الأصالة والتراث والذات والهوية والفهم الحقيقي للشخصية العربية وتمتين التواصل الحضاري بين الشرق والغرب وربط الماضي بالحاضر لتحقيق قفزة حضارية صحيحة أساسها: التوازن بين الماديات والأخلاقيات الإسلامية.