مرحلة التأصيل الروائي للرواية العربية.. كساد التجريب الروائي الذي تحول إلى مجموعة من التمارين السردية المملة البعيدة عن الهوية والحضارة الأصيلة



ظهرت مرحلة التأصيل الروائي للرواية العربية بعد كساد التجريب الروائي الذي تحول إلى مجموعة من التمارين السردية المملة البعيدة عن هويتنا وحضارتنا الأصيلة، مما جعل بعض الروائيين يفكرون في التخييل التراثي والتأصيل والبحث عن شكل روائي عربي.

فعاد الروائيون العرب إلى التراث قصد استلهامه وتحويله محاكاة وتحريفا وتخييلا وحوارا، وإعادة بنائه في أشكال تناصية وأنماط تخييلية تعزف على إيقاع التراث وأساليب السرد العربي القديم.

كما نلفي ذلك عند نجيب محفوظ وجمال الغيطاني ومحمود المسعدي وبنسالم حميش ورضوى عاشور وواسيني الأعرج..