الحيرة العاصمة الثقافية للساحل الشرقي.. بناء أم عمرو بن هند ديرا. آثار قبر النعمان



أسهمت الحيرة، وهي كما يسميها بلاشير "العاصمة الثقافية" للساحل الشرقي، بنشر الثقافة، فقد بنت أم عمرو بن هند ديرا، وكتبت في صدره: بنت هذه البيعة هند بنت الحارث بن عمرو بن حجر الملكة بنت الأملاك، وأم الملك عمرو بن المنذر، أمة المسيح، وأم عبده، وبنت عبيده.

وروى ياقوت أن يحيى بن خالد البرمكي خرج مع الرشيد إلى الحيرة لمشاهدة آثار قبر النعمان، فطالعا كتابة على أحد جدران الدير:
إن بني المنذر عام انقضوا -- بحيث شاد البيعة الراهب
شرُّ البقايا من بقي بعدهـم -- قـلّ وذلّ جـده خائـب

وواضح أن ما كتبته تلك السيدة يشبه في أيامنا هذه "حجارة التاريخ" التي تثبت على أبرز مكان في العمارات، ويفترض المرء أنها لم تكن لتقدم على الكتابة على صدر ديرها إلا لعلمها بأن غالبية من يمرون بهذا المكان، ان لم يكن جميعهم، يقرؤون.


0 تعليقات:

إرسال تعليق