الشعر المعبر عن النشاط السياسي السري في العصر الجاهلي



يألف الناس، في أيامنا هذه، أن يروا في الصباح ملصقات تعلّق على الجدران، أو كتابة شعارات معينة على الأسوار، تنديدا بظاهرة سياسية معينة.

وقد عرف الجاهليون هذا اللون من النشاط السياسي السرّي، فمن ذلك ما ذكروه من أن الناس في مكة شاهدوا ذات صباح شعرا سياسيا مكتوبا على دار الندوة:
ألهى قُصيا عن المجد الأساطير -- ورَشوَةٌ مثل ما ترشى السفاسير
وأكلها اللحم بحتا لا خليط لـه -- وقولها رحلت عيـر أتت عير


0 تعليقات:

إرسال تعليق