الأثر الحياتي والاجتماعي للتعلم.. انتقال المتعلم من مجتمع المدرسة والصف إلى مجتمع الحياة وتضييق الوسائل التكنولوجية التربوية المساحة بين عالم المدرسة والعالم الخارجي للمتعلم



للتعلم أثر حياتي واجتماعي كبير، فينتقل المتعلم بهذا الأثر التعلمي من مجتمع المدرسة والصف إلى مجتمع الحياة لكي يستفيد المتعلم مما تعلمه في مواجهة ظروفه الحياتية.
إذ للوسائل التكنولوجية التربوية دور متميز في تضييق المساحة بين عالم المدرسة والعالم الخارجي للمتعلم.