ما بعد البنيوية عند ديريدا ونظريات الأدب الماركسية عند ديفيد فورثماكس.. تفسير الأدب من منظور علاقته بالمجتمع



في فصل (ما بعد البنيوية) عرضت الباحثة (لديريدا) باعتباره استمراراً للبنيوية، ونقضاً لها في آن.

وفي فصل (نظريات الأدب الماركسية) الذي كتبه (ديفيد فورثماكس) عرض فيه عينة من الاستراتيجيات التي طوّرها الماركسيون بغية تفسير الأدب من منظور علاقته بالمجتمع.

وقسم مقارباتهم إلى نماذج هي: النموذج الانعكاسي، والنموذج التكويني، ونموذج الإنتاج، ونموذج المعرفة السلبية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق