الشكل التقليدي السردي لكتابة السيرة الذاتية.. سرد الأحداث والوقائع مع الاهتمام بتسجيل وإظهار التطور النفسي والعقلي للشخصية موضوع السيرة وبالتحليل والتأمل والإيضاح والتفسير



الشكل التقليدي السردي القائم على سرد الأحداث والوقائع مع الاهتمام من قبل الكاتب بتسجيل وإظهار التطور النفسي والعقلي للشخصية موضوع السيرة.
كما يهتم بالتحليل والتأمل والإيضاح والتفسير.
وإذا كان كاتب السيرة هو صاحبها، يعمد إلى التعبير عن أفكاره ويوضح عن ذاته ويفصح دخائلها ودوافعها، ويكتب تحوله وتطوره في مختلف مراحل حياته الذاتية.
وهو لا يعنيه أن يكتب سيرته في شكل فني، إنما جمع سيرته في شكل فصول محاولا إيجاد الوحدة والتماسك، بينهما بقدر الإمكان، عن طريق التطور الزمني في ذكر مراحل حياته منذ حياته الابتدائية، ماضيا في تعريض مراحل عمره المتعاقبة حتى يطلعنا على أطوار شخصية في تدرج وترابط وازدياد ونمو، ويغلب على أسلوبه السرد والتقرير والبعد عن التصوير.