نشوب الحرب العالمية الثانية في أوروبا.. أسلوب حرب التنوير بتجميع الطائرات والدبابات وسلاح المدفعية واخترقت هذه القوات دفاع الأعداء على طول جبهة ضيقة



أثناء الحرب العالمية الثانية، اجتاحت ألمانيا دولاً أوربية عديدة باستخدام أسلوب جديد يسمى (الحرب الخاصفة).
واشتمل أسلوب حرب التنوير ذلك على تجميع الطائرات والدبابات وسلاح المدفعية.

واخترقت هذه القوات دفاع الأعداء على طول جبهة ضيقة. ومنعت القوات الجوية العدو من سد ذلك الاختراق.
وكانت القوات الألمانية تحيط بالقوات المعارضة، وتجبرهم على الاستسلام.

وباستخدام أسلوب حرب التنوير، استطاعت ألمانيا هزيمة بولندا (التي هاجمتها في سبتمبر 1939) والدنمارك (أبريل 1940) والنرويج (أبريل 1940) وبلجيكا (مايو 1940) وهولندا (مايو 1940) ولكسمبورج (مايو 1940) وفرنسا (مايو 1940) ويوغسلافيا (أبريل 1941) واليونان (أبريل 1941).

وحتى ذلك الحين لم تكن ألمانيا قد هزمت بريطانيا بعد، حيث قامت القناة الإنجليزية بحمايتها من الهجوم البري.

وهاجمت القوات الألمانية الاتحاد السوفيتي في يونيو عام 1941، متقدمة لأكثر من 600 ميل تجاه بوابات موسكو.

وقد وقع عدوان ألماني ثانٍ في 1942 حيث أُحضر الجنود الألمان إلى شواطئ نهر فولجا ومدينة ستالينجراد.

ولكن الاتحاد السوفيتي بالاشتراك مع بريطانيا العظمى والولايات المتحدة، والتي دخلت الحرب ضد ألمانيا في ديسمبر عام 1941، حولوا تيار المعركة ضد ألمانيا.
وفي الشرق، كانت معركة ستالينجراد نقطة تحول حاسمة.

فبعد الهزيمة في معركة ستالينجراد في شتاء 1942-43، بدأت القوات الألمانية في التراجع بشكل مستمر.
وفي أبريل عام 1945، دخلت القوات السوفيتية برلين.

وفي الغرب، محتشد جنود التحالف في 6 يونيو عام 1944، (المعروف بيوم دي–داي) في نورماندي، بفرنسا.
وتدفق أكثر من مليوني جندي من جنود التحالف إلى فرنسا.

وفي يوليو، تدفقت قوات التحالف من رأس الجسر الساحلي بنورماندي.
وواصلت قوات التحالف الهجوم إلى ألمانيا.

وفي مارس عام 1945، عبرت قوات التحالف نهر الراين، متقدمةً إلى قلب ألمانيا.
واستسلمت ألمانيا النازية في مايو عام 1945.


0 تعليقات:

إرسال تعليق