مرحلة التأنيـس في الدعوة الإسماعيلية.. كسب ثقة الشخص المستهدف وخلق شعور بالانسجام والراحة بينه وبين الداعي



مرحلة التأنيـس في الدعوة الإسماعيلية:

ما هي مرحلة التأنيـس؟

هي مرحلة أساسية في الدعوة الإسماعيلية تأتي بعد مرحلة التفرس، وتهدف إلى كسب ثقة الشخص المستهدف وخلق شعور بالانسجام والراحة بينه وبين الداعي.

كيف تتم عملية التأنيـس؟

  • التقرب من الشخص المستهدف: يُقرب الداعي نفسه من الشخص المستهدف، ويُظهر له الود والاهتمام.
  • التظاهر بالتوافق: يُظهر الداعي توافقه مع أفكار الشخص المستهدف ومعتقداته.
  • إظهار التقوى والمواهب الرقيقة: يُظهر الداعي تقواه وصلاحه، ويُقدم خدمات اجتماعية للشخص المستهدف.
  • استخدام أساليب الإقناع: يستخدم الداعي أساليب الإقناع المختلفة، مثل الكلام المعسول والقصص المؤثرة.

ما هو تأثير مرحلة التأنيـس؟

  • كسب ثقة الشخص المستهدف: تُساعد مرحلة التأنيـس على كسب ثقة الشخص المستهدف، مما يُسهل عملية إقناعه.
  • خلق شعور بالانسجام: تُخلق شعورًا بالانسجام والراحة بين الشخص المستهدف والداعي، مما يُشجعه على البوح بأفكاره ومشاعره.
  • إثارة مشاعر التعاطف: تُثير مشاعر التعاطف لدى الشخص المستهدف مع الداعي ومعتقداته.

ما هي مخاطر مرحلة التأنيـس؟

  • الشعور بالالتزام: قد يشعر الشخص المستهدف بالالتزام تجاه الداعي، مما قد يدفعه إلى قبول أفكاره دون تفكير.
  • الشعور بالخوف: قد يشعر الشخص المستهدف بالخوف من خذلان الداعي أو فقدان ثقته.
  • الوقوع في شرك التعصب: قد يقع الشخص المستهدف في شرك التعصب لأفكار الداعي دون تمحيص.