مرحلة التفرس في الدعوة الإسماعيلية.. تقييم الشخص المستهدف وفهمه، وتحديد إمكانية استدراجه إلى المذهب الإسماعيلي



مرحلة التفرس في الدعوة الإسماعيلية:

ما هي مرحلة التفرس؟

هي مرحلة أساسية في الدعوة الإسماعيلية تأتي قبل مرحلة التأنيس، وتهدف إلى تقييم الشخص المستهدف وفهمه، وتحديد إمكانية استدراجه إلى المذهب الإسماعيلي.

كيف تتم عملية التفرس؟

  • ملاحظة الشخص المستهدف: يراقب الداعي الإسماعيلي سلوك الشخص المستهدف، ويُحاول فهم أفكاره وميوله ومعتقداته.
  • التأويل الظاهري: يُقدم الداعي تفسيرات ظاهرة للنصوص الدينية، تُناسب أفكار الشخص المستهدف.
  • التدرج في إظهار الباطن: يُقدم الداعي بعض أفكار الباطنية تدريجيًا، مع التأكيد على سرية هذه الأفكار.
  • اختبار ولاء الشخص المستهدف: يُكلف الداعي الشخص المستهدف ببعض المهام البسيطة لتقييم ولائه.

ما هو تأثير مرحلة التفرس؟

  • تحديد إمكانية استدراج الشخص المستهدف: تساعد مرحلة التفرس على تحديد ما إذا كان الشخص المستهدف قابلًا للانضمام إلى المذهب الإسماعيلي أم لا.
  • خلق شعور بالثقة: تُخلق شعورًا بالثقة بين الداعي والشخص المستهدف، مما يُسهل عملية إقناعه.
  • إثارة فضول الشخص المستهدف: تُثير فضول الشخص المستهدف حول أفكار الباطنية، مما يدفعه إلى المزيد من التعلم.

ما هي مخاطر مرحلة التفرس؟

  • الشعور بالارتباك: قد يشعر الشخص المستهدف بالارتباك بسبب تناقض التفسيرات الظاهرة والباطنية للنصوص الدينية.
  • الشعور بالضغط النفسي: قد يشعر الشخص المستهدف بالضغط النفسي بسبب عبء الحفاظ على سرية أفكار الباطنية.
  • الانزلاق إلى الفوضى: قد ينزلق الشخص المستهدف إلى الفوضى والضياع بسبب فقدانه للبوصلة الدينية.