المسألة الشرقية.. المناورات التي أخذت الدول الأوروبية المختلفة تلعبها لتمنع روسيا عن التجاوز أكثر مما يجب على وحدة الدولة العثمانية وتماسك أجزائها



ظهر مصطلح المسألة الشرقية لأول مرة في أوائل القرن التاسع عشر.

إذ لم تعد الدولة العثمانية ذلك الخصم العنيد الذي كان يهدد الدول الأوروبية، وانعكست الآية نتيجة لضعف الدولة العثمانية.

فقد غدت أوروبا هي التي تهدد وحدة الدولة العثمانية وتماسك أجزائها.

وكانت روسيا أكثر الدول الأوروبية جميعها طموحا في هذا الشأن.

وقد استطال هذا الفصل الدبلوماسيّ الجديد من تاريخ الدولة العثمانية أكثر من قرنين.

ويمكن أن نلخص "المسألة الشرقية" بكونها عبارة عن المناورات التي أخذت الدول الأوروبية المختلفة تلعبها لتمنع روسيا عن التجاوز أكثر مما يجب على وحدة الدولة العثمانية وتماسك أجزائها.


0 تعليقات:

إرسال تعليق