تكوين نظام قيمي.. سلوكات تنبع ممّا يكسب المتعلم في تفاعلاته مع مجتمعه التعليمي النظامي وغير النظامي من قيم متعددة



تكوين نظام قيمي (Organisation):
هي سلوكات تنبع ممّا يكسب المتعلم في تفاعلاته مع مجتمعه التعليمي (النظامي، وغير النظامي) من قيم متعددة.
وعندما يصل إلى درجة كافية من النضج يبدأ تلك السلوكات في بناء نظام خاص به لهذه القيم، تترتب فيه قيمه، ويتضح فيها السائد والمسيطر منها على السلوك من الأقل تأثيراً فيه.
هذا البناء القيمي للمتعلم ليس ثابتاً، بل يمكن أن يحدث فيه تعديل مع كسبه لقيم جديدة.
حبذا لو تكون القيم التي نكسبها لتلاميذنا متجانسة متوافقة داخلياً، وليس بينها تعارض، فهذا يقوده في المستقبل إلى تكوين فلسفة للحياة، ولكن كثيراً ما يكون الواقع غير هذا.
فقد تجعله قيمه حريصاً على أداء شعائر دينه، ولكن يسمح لنفسه أن يغش في عمل، أو لا يتقن مهمة أُوكلت إليه.
+ مثال: أن يتبنى التلميذ القيم العلمانية.
- تستخدم  في  التعبير عن السلوك في هذا المستوى أفعال مثل:
يؤمن بـ..، يعتقد في، يضحي في سبيل.