التكوين الأساس والتكوين المستمر.. التعليم المخصص لإكساب شخص أو مجموعة، معارف نظرية وعملية ضرورية لمزاولة مهنة أو نشاط



- يستلزم التسارع الحاصل في مجال المعرفة عموما، أن يكون أطر التربية والتكوين على علم بمختلف المستجدات. وأن يطوروا من أدائهم المعرفي والميداني.

ويتم الحديث عن التكوين من خلال مقاربتين أوروبية وأنجلو سكسونية، لإفراز مفاهيم التكوين التكميلي أو ألتأهيلي.

- يعني التكوين" التعليم المخصص لإكساب شخص أو مجموعة، معارف نظرية وعملية ضرورية لمزاولة مهنة أو نشاط."

ـ يحيل مفهوم التكوين المستمر على الاستمرارية والامتداد وليس على التكوين المناسبتي.
إنه بمثابة لحظة للتأمل تتوخى إعادة النظر في المفاهيم والتجربة.
إنه التكوين المرافق للممارسة من أجل عطاء مستقبلي أفضل.

وهو رفض للجمود الفكري والمهني. فهو ترتيب جديد وتصفيف للبنية السابقة.
ويمكن أن نموقعه بين لحظتي ماقبل التكوين وبعده.
وهذه العملية تحتاج إلى تعامل منهجي وإجرائي وتقويمي، بغية التمكن من الآليات القمينة بتتبع مسار التحسن والتطور.


0 تعليقات:

إرسال تعليق