الملاحظة التكوينية للفصل التعليمي.. تحليل وشرح النظريات والأسس التربوية من خلال وضعيات تعليمية حية وتحقيق التكامل والانسجام والتمفصل بين عمل المدارس



الملاحظة التكوينية للفصل التعليمي تأتي قصد التدريب والتكوين، باعتبارها مرحلة مهمة من مراحل إعداد المدرسين وتطوير ممارساتهم، ومن أهدافها:

1- تحقيق التكامل والانسجام والتمفصل بين عمل المدارس التي يتم زيارتها وعمل مؤسسات التكوين التربوي (معاهد مهن التربية والتكوين مثلا).

2- تحليل وشرح النظريات والأسس التربوية من خلال وضعيات تعليمية حية.

3- مشاهدة ورصد استراتيجيات وممارسات واتجاهات تربوية وتتبع تطور أساليب التدريس.

4- وضع المعلم المتكوّن في حالة اتصال مباشر مع الأقسام التعليمية لمساعدته على فهم حقيقة ما يجري بها.

5- تشريك المتكوّن في المحاورة البيداغوجية التي تعقب الملاحظة، والتي تسمح بتبرير وتقويم العملية التعليمية في مختلف جوانبها.

6- التعود على استخدام وسائل مقننة لتسجيل الملاحظة كشبكات الملاحظة، أو التدرب على كتابة تقارير تربوية دقيقة إلى جانب استعمال الوسائل المقننة.

7- التحضير لصياغة أدوات الملاحظة، والعمل على تجريبها قصد تصحيحها وتعديلها قبل مباشرة العمل بها.

ولتحقيق هذه الأهداف، تخصص منذ بداية السنة التكوينية جلسات ملاحظة القسم، حسب المراحل الأساسية التالية:

1- مرحلة التهيئة، حيث يشرح الأساتذة المكوّنون للمتربصين أهداف الملاحظة، ويقدمون لهم خطة العمل والدور المطلوب منهم القيام به في كل مرحلة.

2- مرحلة الملاحظة الحرة، أي ملاحظة الفصل بشكل حر، ودون تقيد بتعليمات محددة أو بشبكات وقوائم لتسجيل الملاحظات.

3- مرحلة الإنتاج، يقوم خلالها المتكوّن بالمشاركة مع زملائه في إعداد وسائل الملاحظة المنهجية (شبكات)، مستفيدين من المادة الخام التي تجمعت لديهم بفعل الملاحظات الحرة وتوجيهات الأساتذة المكوّنين.

4- مرحلة الاستغلال، وهي استعمال أدوات الملاحظة المنهجية التي أعدها  المتكوّن مع زملائه، وتحضير تقارير، يعرض فيها تحليل ومناقشة وتقويم بعض الأعمال التربوية المنجزة أثناء التربص الميداني.