صعوبات تنفيذ مجزوءة التخطيط الديداكتيكي والبيداغوجي لبناء التعلمات في النشاط العلمي



صعوبات تنفيذ مجزوءة التخطيط الديداكتيكي والبيداغوجي لبناء التعلمات في النشاط العلمي:

1- الصعوبة الأساس في هذه المجزوءة مرتبطة بعملية التخطيط في حد ذاتها، لما تتطلبه من وقت ووثائق (المناهج، الكتب المدرسية...)، لذا، وقبل الشروع في التكوين، يجب التأكد من توفر هذه الوثائق ومن إمكانية استثمارها مباشرة.

2- العمل بالمجموعات في أعمال ورشية واعتماده كمقاربة بيداغوجية تجعل من المتكون(ة) مركز الاهتمام،

3- كثرة  الجهد والوقت الذي يتطلبه العمل بالمجموعات قد يعيق إنهاء المجزوءة في الوقت المحدد لها.

4- المعينات الديداكتيكية الضرورية للإنجازو الغير متوفرة في بعض المراكز.

ولتجاوز هذه الصعوبات يمكن إتباع بعض الإجراءات منها:

1- جعل التكوين الذاتي دعامة تكوينية: يتم اللجوء إليها لإنجاز بعض الأعمال المتأخرة أو التي لم يتسن للمكون(ة) إنجازها في الحصة الحضورية المنظمة داخل المركز.

2- توزيع المهام (مضامين التكوين) بين المجموعات: حيث تتكلف كل مجموعة بعمل يكمل عمل المجموعة الأخرى، على أن تتجمع كل الأعمال في نهاية النشاط.

وهكذا يكون تفريق المضامين التكوينية بين مجموعات العمل توجها مفيدا وربحا للوقت شريطة أن يتم تقاسم الأعمال أثناء مرحلة العرض الجماعي.

3- التنسيق بين مواد التكوين لأن إنجاز المجزوءة وإنجاحه يتطلب تمكين الطالب(ة) من بعض المرجعيات النظرية والبيداغوجية والديداكتيكية التي تساعده على تدبير الوضعيات التكوينية الواردة بالمجزوءة.

وهذه المرجعيات تقدم في إطار مواد أخرى وخصوصا علوم التربية، لذلك يصبح من الضروري تخطيط تنسيق محكم بين مختلف مواد التكوين يراعي المعالجة الأفقية للكفايات التي تصب في نفس المجال.

4- ضرورة توفير المعينات الديداكتيكية الضرورية للإنجاز. مثل: مجزوءة التخطيط في علوم التربية،  مجزوءة الأسس الديداكتيسكية والبيداغوجية لتدريس النشاط العلمي بالمدرسة الابتدائية، كتب مدرسية، مراجع وأبحاث في ديداكتيك العلوم، جداريات،...الشيء الذي يختلف من مركز لآخر.

5- التنسيق بين ما يجري داخل المركز وما يجري بالأقسام التطبيقية، إذ لا يجب أن يكون هناك تناقض أو تفاوت بين مكونات المجزوءة وبين ما ينجز  بالمدارس التطبيقية....

إنها مجرد أمثلة لصعوبات سبق التكهن بها، ومما لا شك فيه، ستعترضنا صعوبات أخرى أثناء التنفيذ و الإنجاز.
ولتجاوز مثل هذه الصعوبات تبقى الصلاحية للأستاذ المكون في اختيار وإعادة ترتيب وضعيات التكوين الواردة بالمجزوءة بالشكل الذي يكون فيه محتواها يوافق وينسجم مع المحيط التربوي (المدرسة التطبيقية، بنية المركز، باقي المواد...).


0 تعليقات:

إرسال تعليق