أسباب تكوين الفواصل العمدانية وخصائصها.. التبريد. الضغط. التجوية. بنية جيولوجية تتميز بنظام من الشقوق التي تقسم الصخور إلى أعمدة خماسية أو سداسية الشكل



الفواصل العمدانية:

الفواصل العمدانية هي بنية جيولوجية تتميز بنظام من الشقوق التي تقسم الصخور إلى أعمدة خماسية أو سداسية الشكل. تحدث هذه الأعمدة بشكل شائع في الصخور البركانية، خاصة البازلت.

خصائص الفواصل العمدانية:

  • شكل الأعمدة: يمكن أن تتراوح أقطار الأعمدة من بضعة سنتيمترات إلى عدة أمتار، بينما يمكن أن يصل طولها إلى 30 مترًا.
  • ترتيب الأعمدة: عادةً ما تكون الأعمدة متوازية ومستقيمة، ولكن يمكن أن تكون منحنية أيضًا.

أنواع الفواصل:

  • الفواصل العمودية: هي فواصل عمودية تمتد من أعلى إلى أسفل عمود الصخور.
  • الفواصل الأفقية: هي فواصل أفقية تقسم عمود الصخور إلى أقسام.
  • الفواصل المنحنية: هي فواصل منحنية تتبع مسارًا منحنيًا عبر عمود الصخور.

أسباب تكوين الفواصل العمدانية:

  • التبريد: تتكون الفواصل العمدانية أثناء تبريد الصهارة البركانية. عندما تبرد الصهارة، تنكمش وتتقلص. يؤدي هذا الانكماش إلى تكوين شقوق في الصخور.
  • الضغط: يمكن أن تؤدي الضغوط التكتونية إلى تكوين فواصل عمدانية في الصخور.
  • التجوية: يمكن أن تؤدي عمليات التجوية، مثل التعرية والتجميد والذوبان، إلى تكوين فواصل عمدانية في الصخور.

أمثلة على الفواصل العمدانية:

  • جزر فرسان: تشتهر جزر فرسان في البحر الأحمر بوجود أعمدة الفواصل العمدانية الضخمة.
  • جبل طارق: جبل طارق هو مثال آخر على وجود أعمدة الفواصل العمدانية.
  • منتزه يلوستون الوطني: يوجد في منتزه يلوستون الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الأمثلة على الفواصل العمدانية.

أهمية الفواصل العمدانية:

  • فهم التاريخ الجيولوجي: يمكن أن تساعد الفواصل العمدانية في فهم التاريخ الجيولوجي لمنطقة ما، مثل نوع الصخور وعمرها والعمليات التي أدت إلى تكوينها.
  • جمالها: تعتبر الفواصل العمدانية ظاهرة طبيعية جميلة تجذب السياح من جميع أنحاء العالم.
  • استخداماتها: يمكن استخدام أعمدة الفواصل العمدانية في البناء والنحت.

الخلاصة:

الفواصل العمدانية هي بنية جيولوجية مميزة تتميز بنظام من الشقوق التي تقسم الصخور إلى أعمدة خماسية أو سداسية الشكل.

ملاحظة:

يمكن أن تُستخدم مصطلحات أخرى للإشارة إلى الفواصل العمدانية، مثل "الأعمدة البركانية" أو "الأعمدة البازلتية".