مستويات الأهداف.. الأهداف التربوية العامة (الخاص). الأهداف التعليمية (المتوسط). الأهداف السلوكية (الخاص)



مستويات الأهداف التربوية:

هناك ثلاث مستويات للأهداف التربوية وهي:

1- المستوى العام: 

ونقصد به الأهداف التربوية العامة، وهي:
  • أهداف شديدة العمومية والشمولية والتجريد.
  • تشير إلى تغييرات كبرى منتظرة في سلوك الطلاب.
  • تركز على المتعلم أكثر من تركيزها على ما يتعلم.
  • تعتبر المحصلة النهائية لعملية التربية والتعليم، والتي يتوقع  من النظام التربوي المتكامل أن يعمل على تحقيقها خلال مراحل التعليم المختلفة.
  • تعبر عن الأهداف القومية التي تسعى الدولة لتحقيقها.
مثال: خلق المواطن الصالح.
أن يتمكن الطالب من التفكير العلمي السليم.

- المستوى المتوسط:

ونقصد بها الأهداف التعليمية، وهي:
  • أقل تجريدا من السابق وأكثر تخصيصا منه.
  • تحتل موقعا متوسطا ما بين الأهداف التربوية والأهداف السلوكية.
  • يمكن تحليلها وترجمتها إلى أهداف سلوكية.
  • توجد هذه الأهداف في الكتب المدرسية أو أدلة المعلمين والتي يستنير بها المعلم في تدريس مادته الدراسية.
مثال: معرفة الحروف الأبجدية وتسميتها.
أن يعرف الرموز المستخدمة في الخرائط الجغرافية.
  • تبدأ بأفعال مثل: يعرف، يفسر، يطبق، يستخلص… وهي عمليات عقلية متنوعة.
  • تعد أساسا لاشتقاق أهداف المستوى الثالث أو المستوى الخاص.

- المستوى الخاص:

ونقصد به الأهداف السلوكية، وهي:
  • محددة تحديدا دقيقا وقابلة للقياس.
  • تتناول سلوكيات أو استجابات عقلية أو حركية أو انفعالية تظهر في سلوك الطالب فعلا، ويسترشد بهذا المعلم في تدريسه اليومي.
  • أهداف هذا المستوى الخاص ما هي إلا المستوى التفصيلي الكامل للأهداف التربوية وفيه تتحدد هذه الأهداف تحديدا أكثر تخصيصا ودقة حتى تصبح موجهات لإعداد واختيار مواد التعلم والتقويم بعد ذلك.
  • صياغتها تعد من المهام الرئيسية للمعلم فتحقيقها من خلال الحصص الدراسية سوف يؤدي إلى تحقيق الأهداف التعليمية ومن ثم الأهداف التربوية نهاية.
  • الأهداف السلوكية أهداف قريبة إلى حد يمكن أن يحققها التلميذ عقب انتهائه من دراسة موضوع دراسي معين أو وحدة دراسية محددة.