نفقة وحضانة الخال: شروطها وأحكامهما وأدلتهما في المذاهب الفقهية الأربعة



نفقة الخال وحضانته: تفصیل الأحكام وأدلتها

نفقة الخال:

اتفق جمهور الفقهاء (الشافعية والمالكية والحنابلة) على عدم وجوب نفقة الخال على من تجب عليه النفقة، وذلك للأسباب التالية:
  • عدم النص: لم يرد نص شرعي صريح يلزم بنفقة الخال.
  • عدم القرابة المحرّمة: الخال ليس من ذوي الرحم المحرّم، بل هو من ذوي الرحم المحارم المؤقّتين.
  • عدم الوجوب على الأب: لم يوجب الله تعالى النفقة على الأب الأقرب، وهو الجدّ، فكيف يُوجبها على الخال؟

أسباب وجوب نفقة الخال:

وذهب الحنفية إلى وجوب نفقة الخال كغيره من ذوي الرحم المحرّم، وذلك للأسباب التالية:
  • عموم النصوص: وردت نصوص عامة في وجوب النفقة على ذوي الرحم، ولم تُستثن الخال.
  • قياس على الإخوة: قاسوا الخال على الإخوة، فكما تجب نفقة الأخ، تجب نفقة الخال.
  • الرحم المحرّم: الخال من ذوي الرحم المحرّم، فوجبت له النفقة كغيرهم.

حضانة الخال:

اتفق جمهور الفقهاء (الشافعية والمالكية والحنابلة) على عدم جواز حضانة الخال للأسباب التالية:
  • عدم النص: لم يرد نص شرعي صريح يُجيز حضانة الخال.
  • عدم الولاية: الخال ليس له ولاية على ابن أخته، فكيف يُجاز له حضانته؟
  • عدم الرعاية: قد لا يكون الخال قادرًا على رعاية ابن أخته كما يجب.

أسباب جواز حضانة الخال:

وذهب بعض الفقهاء (الحنفية والوجه المقدّم عند الحنابلة) إلى جواز حضانة الخال للأسباب التالية:
  • عموم النصوص: وردت نصوص عامة في جواز الحضانة لأهلها، ولم تُستثن الخال.
  • القياس على الأم: قاسوا الخال على الأم، فكما تُجاز حضانة الأم، تُجاز حضانة الخال.
  • مصلحة الطفل: قد تكون مصلحة الطفل في حضانة الخال، خاصةً في حال عدم وجود شخص آخر مناسب للحضانة.

ملاحظة:

  • هذه الأحكام هي ملخص لآراء المذاهب الفقهية الأربعة، ويجب على المسلم الرجوع إلى عالم مختص لفهم الحكم الشرعي الدقيق في حالته.
  • تختلف تفاصيل هذه الأحكام وشروطها وأدلتها باختلاف المذاهب الفقهية، ولذلك يُنصح بمراجعة المراجع الفقهية المعتمدة.


0 تعليقات:

إرسال تعليق