أنواع التصريف.. تحويلُ الكلمة إلى أبنية مختلفة لضروبٍ من المعاني. تغيير الكلمة لغير معنًى طارئ عليها ولكن لغرض آخر ينحصر في الزيادة والحذف والإبدال والقلْب والإدغام



تعريف التصريف:

التّصريفُ لُغَةً: التَّغييرُ. ومنه تصريفُ الرياح، أي: تغييرُها. واصطلاحاً: هو العلمُ بأحكامِ بنْيةِ الكلمة، وبما لأحرُفِها من أصالةٍ وزيادةٍ وصِحّةٍ وإعلالٍ وإبدالٍ وشِبهِ ذلك.

أنواع التصريف:

وهو يُطلقُ على شيئين:

- الأولُ: تحويلُ الكلمة إلى أبنية مُختلفة، لِضُروبٍ من المعاني:

كتحويل المصدر إلى صِيَغ الماضي والمضارع والأمر واسمِ الفاعل واسمِ المفعولِ وغيرهما، وكالنِّسبة والتصغير.

- الآخرُ: تغييرُ الكلمة لغير معنًى طارئ عليها:

ولكن لغرض آخر ينحصرُ في الزيادة والحذف والإبدال والقَلْب والإدغام.

تصريفُ الكلمة:

فتصريفُ الكلمة هو تغيير بِنْيتها بحسبِ ما يعرضُ لها. ولهذا التغيير أحكامٌ كالصحّة والإعلال. ومعرفةُ ذلك كلّه تُسمّى (علمَ التصريف أو الصّرف).
ولا يتعلّقُ التصريفُ إِلا بالأسماءِ المُتمكّنة والأفعال المتصرّفة. وأما الحروفُ وشبْهُها فلا تَعَلُّقَ لعلم التصريف بها.
والمرادُ بشِبهِ الحرفِ الأسماءُ المبنيَّةُ والأفعالُ الجامدة، فإنها تُشبهُ الحرفَ في الجمود وعدم التصرُّف.

ما لا يقبل التصريف:

ولا يقبل التصريف ما كان على أقلّ من ثلاثة أحرف، إلا أن يكون ثُلاثيًّا في الأصل، وقد غُيِّر بالحذف، مثلُ: عِ كلامي، وقِ نفسَك، وقُلْ، وبِعْ". وهي أفعالُ أمر من: وَعى يَعي، ووَقى يَقي، وَقال يقول، وبَاع يَبيع"، ومثلُ: "يَدٍ ودَمٍ"، وأصلُها: "يَدَي ودموٌ، أو دَميٌ".