فعاليات تطبق إستراتيجية الجودة الشاملة للتسويق.. جوانب يجب تدعيمها من أجل تحسين الجودة



فعاليات تطبق استراتيجية الجودة الشاملة للتسويق:

هناك العديد من الجوانب التي يجب تدعيمها من أجل تحسين الجودة ، و من ضمن هذه الجوانب:

- إن الجودة يجب أن تدرك بواسطة المستهلك:

فالعميل الخاص بالجودة يجب أن يبدأ باحتياجات المستهلك وينتهي بإدراك المستهلك.

- يجب أن تنعكس الجودة في كافة أنشطة المؤسسة:

وليس فقط في منتجاتها ومن ثم فإن الجودة المطلوبة في الإعلان والتسليم وخدمة ما بعد البيع و بحوث التسويق... إلخ.

- طلب الجودة التزام كامل من العاملين:

فلا يمكن تقديم جودة عالية في الأداء ما لم يتم التزام جميع العاملين بالمؤسسة بتقديم الجودة العالية وأن يتم إشارة دافعيتهم و تدريبهم لتسليم  الجودة، فالعاملين يجب أن يهتموا بإرضاء عملائهم الداخلين بنفس القدر من الاهتمام بإرضاء عملائهم الخارجيين.

- طلب الجودة مشاركين أقوياء و ذو جودة عالية:

فتسليم جودة عالية أمر لا يتجزأ فهو يتطلب أن يقوم المشاركين الأعضاء في سلسلة القيمة وأنظمة تسليم القيمة بالالتزام بالأداء العالمي وصولا إلى الجودة الشاملة المستهدفة و ذلك فيما يتعلق بالموردين و كافة المشاركين في تلك الأنظمة.

- يمكن أن تتحسن الجودة الشاملة بشكل مستمر:

ومن أفضل الوسائل لتحسين محاولة الوصول إلى ذلك الأداء أو التفوق عليه.

- الجودة لا تكلف كثيرا:

فالاعتقاد الخاطئ بأن تحقيق جودة أفضل سوف يكلف المؤسسة أكثر ويخفض من سرعة الإنتاج، يجب أن يتغير فالجودة يمكن تحسينها من خلال التعلم و أن يتم الأداء بشكل جيد من المرة الأولى.

- الجودة ضرورية ولكنها قد تكون غير كافية:

لأن الجودة الأعلى قد لا تتضمن تحقيق الميزة التنافسية بسبب سعي المؤسسات المنافسة إلى تحقيق نفس المستوى من الجودة و لهذا على المؤسسات أن تعتمد على مداخل أكثر ابتكار في النظر إلى أسواقها من أجل تحسين مركزها التنافسي.