البنية التحتية للإنترنت.. قنوات الاتصال الرئيسية فائقة السرعة. الشبكات الخاصة بمزودي خدمة الإنترنت. أجهزة التوجيه لرزم البيانات



البنية التحتية (Infrastructure) للإنترنت في صورتها المبسطة تشبه البنية التحتية لشبكة المياه العامة، حيث تتكون من مجموعة من قنوات الاتصال الرئيسية فائقة السرعة هي بمثابة المواسير الرئيسية شديدة الاتساع الخاصة بشبكة المياه.

والشبكات الخاصة بمزودي خدمة الإنترنت، والتي تربط الشبكات المحلية لبعض الجهات وأجهزة الحاسب الآلي الخاصة بالأفراد بالإنترنت بخطوط اتصال فرعية متوسطة السرعة مقارنة بسرعة قنوات الاتصال الرئيسية، هي بمثابة شبكات المياه الداخلية للمدن والقرى المتصلة بالشبكة، والتي تربط شبكات المياه الخاصة بالعمارات والمساكن الفردية عن طريق مواسير فرعية بشبكة المياه الرئيسية (مع ملاحظة أن شبكة المياه تعمل في اتجاه واحد فقط وأن الإنترنت ثنائية الاتجاه).

وتسمى قنوات الاتصال الرئيسية فائقة السرعة بالعمود الفقري للشبكة (Backbone)، ولا يرتبط المستخدمون مباشرة بالعمود الفقري للشبكة، بل يرتبطون من خلال مزودي خدمة (الإنترنت بشكل مبسط يمكن القول أن بنية الإنترنت هي عبارة عن نسيج شبكي متداخل من قنوات الاتصال (Communication Channels) بحيث تشكل العديد من المسارات الفائضة (Redundant Routes) التي يمكن استخدامها في حالة قطع أو ازدحام بعض المسارات الأخرى.

ويتضمن هذا النسيج العديد من أجهزة التوجيه لرزم البيانات، والتي تعرف بالموجِّهات (Routes).

وتقوم الموجهات بتسلم رزم البيانات المرسلة ومعرفة عنوانها، ثم توجيهها إلى وجهتها الصحيحة بأقصى سرعة ممكنة عبر أفضل مسار لها في وقت إرسالها، بناءً على البيانات المتوفرة لها من خلال جداول التوجيه الخاص بها.