-->

نهج مُبتكر لإدارةِ الموجوداتِ: كيفَ يُمكن للمصرف غيرِ الربحي تحقيقِ أهدافه دون المساسِ بالسيولة؟

أهداف إدارة الموجودات في المصرف غيرِ الربحي: التركيز على السيولة

مقدمة:

تختلف أهداف إدارة الموجودات في المصرف غيرِ الربحي عن تلك الموجودة في المصارف التقليدية. يرجع ذلك إلى طبيعة المصرف غير الربحية، حيث لا يُركز على تحقيق عوائد قصوى للمساهمين، بل على الحفاظ على استقراره وتقديم خدماتٍ ماليةٍ مستدامةٍ للمجتمع.

أهمية السيولة:

يُعدّ الحفاظ على مستوى عالٍ من السيولة الهدف الأساسي لإدارة الموجودات في هذا المصرف. وذلك لضمان قدرته على الوفاء بالتزاماته المالية، مثل:
  • طلبات السحب من الودائع: يجب أن يتمكن المصرف من تلبية طلبات العملاء لسحب ودائعهم دون أي تأخير أو قيود.
  • النفقات الإدارية والتشغيلية: تتطلب إدارة وتشغيل أي مؤسسة مالية نفقاتٍ مستمرةٍ، ويجب أن يكون لدى المصرف رصيدٌ كافٍ لتغطية هذه النفقات.
  • القروض المستحقة: في حال لم يتمكن المصرف من سداد قروضه المستحقة، قد يُواجه مشكلاتٍ ماليةً خطيرةً.

استراتيجية إدارة الموجودات:

للمحافظة على مستوى عالٍ من السيولة، يُمكن للمصرف اتباع استراتيجية إدارة موجوداتٍ تركز على:
  • منح القروض قصيرة الأجل: تُساعد القروض قصيرة الأجل على تحويل الأموال بسرعةٍ أكبر، مما يوفر للمصرف رصيدًا كافيًا لتلبية احتياجاته من السيولة.
  • تركيز الودائع على الودائع الجارية: تُعدّ الودائع الجارية أكثر سيولةً من الودائع لأجل، حيث يمكن سحبها في أي وقتٍ دون قيود.
  • إدارة المخاطر بشكلٍ فعال: يجب على المصرف تقييم مخاطر جميع استثماراته وأنشطته المالية، واتخاذ خطواتٍ للتخفيف من هذه المخاطر.

مزايا طريقة تحويل الأصول:

يُعتقد الباحث أن استخدام طريقة تحويل الأصول لإدارة مطلوبات المصرف هي الطريقة الأمثل في هذا السياق. وتتمثل ميزات هذه الطريقة في:
  • توفير سيولةٍ عالية: تُساعد القروض قصيرة الأجل على توفير سيولةٍ عاليةٍ للمصرف، مما يمكّنه من الوفاء بالتزاماته المالية دون أي صعوبة.
  • مخاطر محدودة: تُعدّ القروض قصيرة الأجل أقل عرضةً لمخاطر الائتمان من القروض طويلة الأجل، مما يُقلّل من مخاطر المصرف بشكلٍ عام.
  • سهولة الإدارة: تُعدّ طريقة تحويل الأصول طريقةً بسيطةً وسهلة الإدارة، مما يجعلها مناسبةً للمصارف غير الربحية.

التحديات:

على الرغم من مزايا طريقة تحويل الأصول، إلا أنها قد تُواجه بعض التحديات في هذا المصرف، مثل:
  • الحدود من فرص الربحية: قد تُحدّ القروض قصيرة الأجل من فرص تحقيق عوائدٍ مرتفعةٍ للمصرف، وذلك لأنها تُقدم عادةً بفوائدٍ أقل من القروض طويلة الأجل.
  • الحاجة إلى إدارةٍ فعالةٍ للسيولة: يجب على المصرف إدارة سيولته بشكلٍ فعالٍ، خاصةً خلال فترات عدم اليقين الاقتصادي.

الخاتمة:

تُعدّ إدارة الموجودات عنصرًا هامًا في استقرار أي مؤسسةٍ ماليةٍ، وخاصةً في المصارف غير الربحية. تختلف أهداف إدارة الموجودات في المصرف المقترح عن تلك الموجودة في المصارف التقليدية، حيث تركز على الحفاظ على مستوى عالٍ من السيولة لضمان الاستقرار المالي للمصرف. تُعدّ طريقة تحويل الأصول أداةً فعالةً لتحقيق هذه الأهداف، على الرغم من بعض التحديات التي قد تُواجهها.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016