-->

كيف يؤثر شكل التضاريس في حياة الإنسان؟.. قيام الزراعة أو الصناعة أو العمران ووتوطيد العلاقة بالبيئة والهجرة

تأثير شكل التضاريس في حياة الإنسان:

في البداية لا بد من التنويه أن شكل سطح الأرض وما يوجد عليها من تضاريس مختلفة، هي من النعم التي وهبها الخالق سبحانه وتعالى لخلقه، لأن هذه التضاريس تساعد في حدوث الكثير من الظاهرات الطبيعية الهامة، كحركة الرياح والتيارات المائية، وحركة الجو العامة، والدورات الطبيعية وغير ذلك.

أهمية وتأثير التضاريس:

ولولا وجود هذه التضاريس لتحول سطح الأرض إلى مساحات مستوية تذروها الرمال، أو تغطيها المياه.
وشكل التضاريس يحدد مقوماتها وميزاتها، وعوامل جذبها أو طردها، ويؤثر سلباً أو إيجاباً في حياة الإنسان.
فالمناطق الجبلية الوعرة تختلف عن مناطق السهول المنبسطة، وضفاف الأنهار وسواحل البحار تختلف عن المواقع الداخلية أو الصحراوية أو غيرها.
إن شكل التضاريس قد يكون مناسباً وملائماً لقيام الزراعة أو الصناعة أو العمران أو غيرها وتطورها، ويسهم في تطور الإنسان وتوطيد علاقته بالبيئة واستقرار هذه العلاقة، أو العكس، فقد يكون تأثير الموقع سلبياً، ويدفع بالناس إلى الرضوخ والاستكانة، أو الهجرة الخ....

تأثير الخصائص الجيومورفولوجية في حياة السكان:

ومن الأمثلة على تأثير الأوضاع البيئية أو الخصائص الجيومورفولوجية في حياة السكان، ما يورده الكثير من الاختصاصيين من أن أسباب فتوحات العرب الشهيرة، وهجراتهم المتتابعة من شبه الجزيرة العربية إلى مناطق شاسعة من العالم، لم تكن مرتبطة بالتطور الاجتماعي والثقافي للقبائل العربية فحسب، بل ارتبطت أيضاً بخصائص وطنهم الجغرافية، وبالتغيرات المناخية والبيئية التي تعرضت لها أراضي شبه الجزيرة العربية.


الخصائص الجغرافية المميزة لأوروبا:

وعلى نفس النحو فيما يخص قارة أوروبا، وتأثير أشكال التضاريس فيها في حياة وتطور شعوبها، حيث كتب المؤرخ الروسي كلوتشيفسكي يقول: ثمة خاصيتان جغرافيتان تميزان قارة أوروبا عن قارات العالم الأخرى، وعن قارة آسيا بشكل خاص وهما، تنوع أشكال تضاريس الأرض، والخطوط المتعرجة بشكل خارق للشواطئ البحرية.

ومن المعروف التأثير القوي والمتنوع الذي تمارسه هاتان الخاصيتان في حياة البلاد وشعوبها، ويعود إلى أوروبة الأولوية في شدة تأثير هاتين الخاصيتين، ولا يوجد أي مكان تتعاقب فيه الشواطئ المتعرجة والخلجان العميقة والرؤوس البحرية البارزة، يليها السهول والهضاب والجبال كما تتعاقب في أوروبا.

وفي أوروبا يقابل كل ميل واحد من شاطئ البحر 30 ميلاً مربعاً من المجال القاري (اليابسة)، بينما يقابله 100 ميل مربع في قارة آسيا.
وهذه الظروف والخصائص التضاريسية أكثر ما تنطبق على اليونان، ولذلك كثيراً ما يتم طرح السؤال التالي، ما دور الظروف الطبيعية  في نشوء الحضارة اليونانية القديمة وتطورها؟.



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

تـربـقـافـة

2016