أعلام الشعراء بالأندلس.. جعفر بن عثمان المصحفي. ابن هانئ. يوسف بن هارون الرمادي. ابن دراج القسطلي. ابن شهيد. ابن حزم



أعلام الشعراء بالأندلس:

عصر الولاة:

  • لم يهتم الناس بصناعة الأدب لانشغالهم بالفتوح.
  • حفظت المصادر اسم أبي الأجرب جعونة ابن الصمة، وأبي الخطار حسام بن ضرار.

عصر الإمارة:

  • نشط الشعر.
  • عبد الرحمن الداخل: رقة الشعر الأموي وجزالته، تعمق في الفخر والحنين.
  • يحيى بن حكم الغزال: ثلاث مراحل: الشباب (الغزل، الدعابة، المجون)، التعقل والأناة (النقد الاجتماعي)، الزهد.

عصر الخلافة:

  • ابن عبد ربه: طرق الأغراض الشعرية المعروفة، «الممحصات» (مواعظ وزهد).
  • جعفر بن عثمان المصحفي: وصف الطبيعة، شكوى الزمان.
  • ابن فرج الجيَّاني: أشعار غزلية تمثل الغزل العذري العفيف.
  • ابن هانئ: أفكاره الفلسفية، قتل في الطريق.

مرحلة الحجابة:

  • المرواني الطليق: شاعر مكثراً، «في بني أمية كابن المعتز في بني العباس».
  • يوسف بن هارون الرمادي: «متنبي المغرب»، المدح والوصف والغزل.
  • ابن دراج القسطلي: أوفر الأندلسيين نتاجاً، خلّد الكثير من غزوات المنصور بن أبي عامر.

عصر الفتنة:

  • شعراء أقل عدداً.
  • مزج بعضهم الشعر بكثير من النثر.
  • بعض الخلفاء شعراء كالخليفة المستعين.
  • ابن شهيد: آثار نثرية وشعرية.
  • ابن حزم: عالم بالشعر، صاحب مذهب حر في النقد، صوت يغاير جمهرة فقهاء الأندلس.

خاتمة:

لعب الشعر الأندلسي دورًا مهمًا في الحضارة العربية والإسلامية، حيث ساهم في إثراء اللغة العربية وتطورها. كما تميز هذا الشعر بتنوع أغراضه وجمال أسلوبه.