تجنيس روايات نجيب محفوظ حسب المراحل الفنية والجمالية.. المرحلة التاريخية. المرحلة الاجتماعية. المرحلة الفلسفية. المرحلة التراثية



تتحدد روايات نجيب محفوظ في مجموعة من المراحل الفنية والجمالية يمكن إجمالها في:

- المرحلة التاريخية (1930- 1938م):
كان نجيب محفوظ في هذه المرحلة يعبر عما يعانيه المجتمع العربي من استغلال في ظل الحكم العثماني والأنظمة الفردية الطاغية، ومترجما لشعور المجتمع المصري الاجتماعي والوطني الثائر.

- المرحلة الاجتماعية (1939-1952م):
تصبح للمأساة نكهة اقتصادية وتربوية، ويتحول نجيب محفوظ من مصر القديمة إلى مصر الحديثة بهمومها الحاضرة حيث يلخص محور أدبه في هذه المرحلة في هذه القولة المشهورة: "إن ظروف الفقر تفسد الأخلاق".

- المرحلة الفلسفية (1959-1975م):
يصبح وعي الإنسان في روايات هذه المرحلة الفلسفية مصدر عذابه وشقائه، عذاب المعرفة والاطمئنان والانتماء.

- المرحلة التراثية (1977 - 1983م):
يستلهم نجيب محفوظ في هذه المرحلة الموروث الجمالي والسرد العربي القديم وفضاءاته الفانطاستيكية وأجوائه التاريخية وتقنياته الفنية والتعبيرية، ويقول جورج طرابيشي: "وأعمال نجيب محفوظ ينطبق عليها بشكل خاص، قانون التطور المتفاوت والمركب، فقد بدأ بالرواية التاريخية في "كفاح طيبة" و"رادوبيس" وغيرها، وانتقل إلى الرواية الواقعية متوجا ذلك بالثلاثية، ثم بدأ انطلاقا من "اللص والكلاب" يطور أشكال أخرى وصولا إلى توظيف التراث في الرواية. وهو سباق إلى هذا بخلاف ما يزعم.. إذ جميع ما حققته الرواية العربية خلال قرون استطاع روائي عربي أن يصل إليه خلال سنوات من حياته الخاصة..."
ويمكن تدقيق هذه المراحل بهذه الطريقة التوضيحية:

+ الرواية التاريخية:
1- عبث الأقدار.
2- رادوبيس.
3- كفاح طيبة.

+ الرواية الواقعية الاجتماعية:
1- القاهرة الجديدة.
2- خان الخليلي.
3- زقاق المدق.
4- السراب.
5- بداية ونهاية.
6- الثلاثية (بين القصرين، قصر الشوق، السكرية).

+ الرواية الفلسفية:
1- أولاد حارتنا.
2- اللص والكلاب.
3- السمان والخريف.
4- الطريق.
5- الشحاذ.
6- ثرثرة فوق النيل.

+ الرواية التراثية:
1- ملحمة الحرافيش.
2- ليالي ألف ليلة.
3- رحلة ابن فطومة.
4- قشتمر.

ومن هنا، نفهم بأن رواية اللص والكلاب رواية فلسفية وجودية تتغنى بالعبث والملل والسأم الوجودي، وتعبر عن الفوضى في الواقع، والتسيب في المجتمع، وانحطاط الإنسان، وتردي القيم الأصيلة في واقع المسخ الغرائبي والامتساخ الفانطاستيكي.


ليست هناك تعليقات