هجاء يزيد بن الحذاق للنعمان بن المنذر.. توجيه إنذار لبيت الملك ودعوتهم إلى العدل في الحكم كي لا يعرضوا أنفسهم للشر



هجاء يزيد بن الحذاق للنعمان بن المنذر:

هجا يزيد بن الحذاق النعمان بن المنذر، ويتوعده، ويفخر بقومه واستعصائهم على مَنْ يبغيهم الذل والخسف، فيقول:
نعمان  إنك خائـن خـدع
يخفى ضميرك غير ما تبدي
فإذا بدا لـك نحـت أثلتنا
فعليكهـا إن كنـت ذا حرد
يأبى لنـا أنـا ذوو أنـف
وأصولنا من محتـد المجد
إن تغـز بالخرقاء أسرتنا
تلق الكتائب دوننـا تـردي
أحسبتنـا لحما على وضم
أم خلتنا في البأس لا نجدي
وهززت سيفك كي تحاربنا
فانظر بسيفك مـن به تردى

توجيه إنذار لبيت الملك:

ويثور مرة أخرى في وجه النعمان، ويوجه إنذارا لبيت الملك، ويدعوهم إلى أن يعدلوا في الحكم، كي لا يعرضوا أنفسهم للشر، ويخاطب ابن المعلى، أحد المكلفين بجمع الضرائب، في أمر المكوس التي سيأخذها منهم، ونوه باستعداد قومه، وتحفزهم، فيقول:
أقيموا بني النعمان عنا صدوركم
وإلا تقيموا كارهيـن الرؤوسـا
أكـل لئيـم منكـم ومعلهــج
يعـد علينـا غـارة فخبـوسا
ألا ابن المعلى خلتنا وحسبتنـا
صراري نعطي الماكسين مكوسا
فإن تبعثوا عينا تمنـى لقاءنـا
تجد حـول أبياتي الجميع جلوسا