الهاجس القومي في الشعر الجاهلي.. حمل لواء المقاومة والمجابهة ودفع الطاقات المتناثرة في اتجاه الإحساس القومي



إن الهاجس القومي ظل طموحا لا يتيح ظرف الالتزام القبلي العنيف فرصة التعبير عنه، إلا في بعض المواقف التي تواجه الأمة فيها تحديا أجنبيا بشيء من الشمول.

وقد ظل الشعر العربي يحمل لواء المقاومة والمجابهة وبقيت أعمال الشعراء وقصائدهم وممارساتهم صورة من صور الرفض، وصوتا من أصوات التجمع والتوحيد لتحويل الطاقات المتناثرة قوة واحدة، لدفعها في اتجاه الاحساس القومي الذي حملته تلك الأصوات.

وقد هيأ ذلك تهيئة كاملة للدعوة الإسلامية التي حملت لواءها قوافل القادة المؤمنين، فانطلقت في رحاب الأرض تصنع القدر الجديد لهذه الأمة العظيمة.