النظم التعليمي في الشعر العباسي.. تسهيل حفظ العلوم واستظهار المعارف مع طول النفس الشعري وتنوع القافية



النظم التعليمي فنٌ أدبي جديد اقتحمه الشعراء العباسيون، هدفه تسهيل حفظ العلوم، واستظهار المعارف، لاسيما بعد الإقبال على التعلم والرغبة الشديدة في طلب المعرفة، يفتقر في الغالب إلى العاطفة والخيال، ويخاطب العقل، ويتميز بطول النفس الشعري، وتنوع القافية.

أبرز فارس في هذا اللون من النظمْ هو إبان اللاحقي، وله مزدوجة طويلة شرح فيها أحكام الصوم والزكاة، أولها:
هذا كتاب الصوم وهو جامع -- لكل ماقامت به الشرائع
من ذلك المنزل في القرآن -- فضلاً على من كان ذا بيان
ومنه ماجاء عن النبي -- من عهده المتبع المرضّى

وقد نظم في في علم الحيوان، وتاريخ الطب، وعلم الفلك، وغيرها.


ليست هناك تعليقات