الضغوط الأجنبية وفشل الإصلاحات الوطنية.. تطوير الإنتاج الفلاحي والتعليم وتحديث العملة وإصلاح الجهاز الإداري وإرسال بعثات طلابية إلى أوربا واستقدام مدربين أجانب وتحديث الجيش



فرضت بريطانيا وإسبانيا وفرنسا على المغرب عدة اتفاقيات تجارية منحت للأوربيين امتيازات اقتصادية وقضائية وجبائية ستزيد من تدهور أوضاع المغرب الاقتصادية والمالية والسياسية.
مما سيدفع بالسلطانين محمد بن عبد الرحمن والحسن الأول إلى إنجاز عدة إصلاحات عسكرية بـ:
- إرسال بعثات طلابية إلى أوربا.
- استقدام مدربين أجانب.
- تحديث الجيش.
وأخرى اقتصادية ومالية تتجلى في:
- تطوير الإنتاج الفلاحي.
- تحديث العملة.
- تطوير التعليم.
- إصلاح الجهاز الإداري.
لكن هذه الإصلاحات فشلت بسبب:
- الضغط الأجنبي.
- سوء التسيير الإداري.
- معارضة العلماء.
- ضعف الإمكانيات المالية خصوصا بعد تزايد أعداد المحميين المغاربة.