المقاومة المسلحة المغربية وتحقيق الاستقلال.. نفي الأسرة الملكية بعد تعاون محمد الخامس مع حزب الاستقلال منذ تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال



توثرت علاقة محمد الخامس مع الاستعمار عقب تعاونه مع حزب الاستقلال منذ تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.
فنفيت الأسرة الملكية في 20 غشت 1953 إلى كورسيكا ثم إلى مدغشقر بعد تنصيب محمد بن عرفة ملكا على المغرب.
فاندلعت المقاومة المسلحة ضد المستعمر وأعوانه من الخونة.
فاضطر الاحتلال إلى إرجاع الأسرة الملكية من المنفى فحصل المغرب على استقلاله ووحدته عبر مرحلتين:

1- عهد محمد الخامس:
استرجاع المنطقة الفرنسية والمنطقة الإسبانية الشمالية ومدينة طنجة سنة 1956 ثم منطقة طرفاية سنة 1958.

2- عهد الحسن الثاني:
استرجاع سيدي إفني سنة 1969 والساقية الحمراء سنة 1975 عقب تنظيم المسيرة الخضراء، ووادي الذهب سنة 1979.