الحركات الاستعمارية بالمشرق العربي.. أهميته التجارية كأقرب طريق بين أوربا والشرق الأقصى عبر قناة السويس وضعف تركيا وتشتت القوى العربية ووفرة الثروات الطبيعية



اهتمت بريطانيا وفرنسا بالمشرق العربي منذ القرن 19 لأهميته التجارية كأقرب طريق بين أوربا والشرق الأقصى عبر قناة السويس.
إضافة إلى ضعف تركيا وتشتت القوى العربية، ووفرة الثروات الطبيعية.
وقد احتدت المنافسة بعد ظهور أطماع روسيا وألمانيا.
فاهتمت كل دولة بإنجاز المشاريع الاقتصادية الاستغلالية، وإرسال البعثات التبشيرية لتسهيل التوغل داخل المشرق العربي.
غير أن المنافسة والنزاع بين الدول الاستعمارية قد أخر احتلال المنطقة إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى.