الوحدات القصصية ذات الطابع الوظيفي التوزيعي والتكاملي عند رولان بارت



يرى (رولان بارت) أن هناك نوعين من الوحدات القصصية: الأول ذو طابع (وظيفي) توزيعي واضح يقتضي عملية تبادل، مثل شراء مسدس، ومبادلته هي لحظة استخدامه.

ولو أنه لم يستخدمه لكان النص على شرائه لا قيمة له.
النوع الثاني من الوحدات ذو طابع (تكاملي) ويشمل جميع الإشارات.

وتحيل الوحدة فيه إلى تصور مبهم إلى حد ما.
ولكنه ضروري لتركيب القصة.

ومن هذه الإشارات ما يتصل بخصائص الشخصيات والبيانات المتعلقة بها، ومنها ما يتصل بالمناخ العام للقصة.

ولكي ندرك فائدة هذه الإشارات لا بد أن ننتقل إلى مستوى أعلى يتصل بأعمال الشخصيات أو بالحكاية نفسها حتى تتضح دلالة الإشارة أو الوصف.

مثال ذلك ما أورده بارت في (تحليله البنيوي للسرد) من كثرة عدد أجهزة الهاتف على مكتب أحد المديرين، حيث لا يستخدم منها إلا واحداً فحسب.
ولكن كثرتها تشير إلى مدى سلطته واقتداره الإداري.