الرؤية من الخلف واستعمال ضمير الغائب والسارد المحايد الموضوعي في رواية اللص والكلاب



يستند الكاتب في نقل تفاصيل رواية "اللص والكلاب" إلى الرؤية من الخلف واستعمال ضمير الغائب والسارد المحايد الموضوعي الذي لا يشارك في القصة كما في الرؤية من الداخل.

بل يقف محايدا من الأحداث يصف ويسرد الوقائع بكل موضوعية.

فهو يملك معرفة مطلقة عن الشخصيات ويعرف كل شيء عن شخصياته المرصودة داخل المتن الروائي خارجيا ونفسيا.


0 تعليقات:

إرسال تعليق